تشكيل لجنة برلمانية لمتابعة “قضية” خور عبد الله التحالف الوطني يشدد على تشريع قانون حرية التعبير ودراسة مطالب المتظاهرين التعليم تخفض لمنتسبيها معدل التقديم للدراسات العليا بأقل من 65% البرلمان يصوت على قانون نقابة الاكاديميين العراقيين النزاهة تسترجع نحو مليارَ دينارٍ صرفت بالمقاصة الالكترونية الزراعة البرلمانية لـ”منهج”: مشاكل القطاع الزراعي “مركبة” والفساد جزء منها متحف بريطاني يُدرب خبراء عراقيين على ترميم مناطق أثرية دمرها “داعش” تحذير لأهالي بغداد: دخول 3000 طن من صدر وكبد الدجاج الصيني الملوث مفوضية الانتخابات تمدد عملية التحديث لتسجيل البايومتري لثلاثة ايام مئات المتظاهرين يقطعون طريق بعقوبة- خانقين .. لهذه الأسباب البيئة لـ”منهج”: تقدم على مستوى البنى التحتية في مناطق الاهوار بثلاث محافظات الكشف عن تعيين ملحق تجاري بايطاليا رغم عدم وجود علاقات تجارية مع العراق الطالباني يدعو إلى قطع الطريق أمام “الأشباح” النزاهة النيابية تعتزم استقدام السامرائي واستجواب الهميم لوجود ملفات فساد عديدة مصرف الرافدين “يهدد” بإيقاف صرف رواتب المتقاعدين بدءاً من آذار
قوائم الكهرباء .. والتظاهرات
قوائم الكهرباء .. والتظاهرات
قوائم الكهرباء .. والتظاهرات


الكاتب: admin
10:34 م | نوفمبر 13, 2016
عدد القراءات: 630 مشاهدة


منهج للانباء /
مرة أخرى تعود وزارة الكهرباء إلى فرض رسوم غير مدروسة، وبدون سابق إنذار، فالتقديرات العالية التي حملتها قوائم الكهرباء الاخيرة والتي تصل في بعض الاحيان إلى اعلى من مرتب بعض الموظفين وأصحاب الدخل المحدود ، تشير إلى عدم وجود رؤية لدى الوزارة في معالجة هذه المشكلة أو أنها تريد تطبيق المثل المشهور (اليشوف الموت يرضى بالصخونة) -الصخونه هي المقترح الذي قدمته وزارة الكهرباء حول تسعيرة جباية اجور الكهرباء والتي لاتنسجم مع متوسط الدخل للعائلة العراقية والتي تمثل شريحة الموظفين النسبة الاكثر فيها، وبنظرة سريعة الى معدل متوسط الرواتب الذي لايتحاوز ال (٥٠٠)الف دينار والذي لاتتناسب بشكل طردي او عسكي مع التسعيرة التي تم الاعلان عنها في وسائل الاعلام خصوصا ان هذه التسعيرة استثنت المحافظات الساخنة ،مما ولد ردودافعالالتظاهرات غاضبة من قبل المواطنين حول اقرار هذه التسعيرة من قبل مجلس الوزراءوالتي عبرت عنه المرجعية بالقرار المستجعل وطالبت الحكومة اعادة النظرفي فيه ،مع رفض مجالس المحافظات لتنفيذ هذا القرار والذي قد يمثل كرة الثلج المتدحرجة التي تحطم عروش او تتسبب باسقاط وزارات ، خصوصا وان القوى الشعبية هددت باقامة تظاهرات شعبية رافضة للقرار في كل محافظات العراق، ولعل من ابرز الردود الصادرة في ذلك الوقت بيان السيد مقتدى الصدر والذي تضمن النقاط التي حددت المشكلة ووضعت لها الحلول اذا ماتم العمل به ،فقد حدد البيان المشكلة بازمة الكهرباء التي يعاني منهاالشعب العراقي منذ اكثر من ربع قرن ولم يتم حل هذه المشكلة لحدهذه الساعةاذ لم تستطع وزارة الكهرباء من تجهيز المواطن بشكل دائم او مستمر مما يعني ان المواطن يبقى بحاجة استخدام المولدة الاهلية والتي يدفع لها اجور ايضا، كما ان ارتفاع الاجور بدرجة كبيرة لايعني تحسين الكهرباء بشكل مطلق، وان الحكومة اذا ماارادت ان تصنع ثقافة استهلاكية للطاقة الكهربائية وان تسيطر على هذا الملف فلا يكون بهذه الطريقة، وانما وحسب بيان السيد مقتدى الصدر من خلال اعتماد النقاط التالية:
١-ان يوخذ بنظر الاعتبار في تحديد الاجور المستوى المعاشي العام والخاص
٢-ان يكون ذلك تدريجيا
٣-ان يتم ذلك بعد تحسن الكهرباء بشكل مستمر لمدة (٢٤) ساعة
٤-ان يمرر القرارعلى البرلمان ٥- ان لايدفع قرش واحد من اي مواطن الا بعد موافقة ( المرجعيات الدينية)
٦- تمرير هذا المشروع على المختصين والاستعانة بالخبرات الخارجية
٧- ان لايبدأ العمل فيه في الصيف ٨- لو اضطررنا لتحديد (الامبيرات) فلا يكون باسعارعالية …
٩-الحذر من(صحوة) الشعب ضد الظلم
وانا هنا اعيد بيان السيد الصدر لتذكير المسؤلين في وزارة الكهرباء وعلى راسهم السيد الوزير، لاعادة النظر باسعار قوائم الكهرباء الغير منطقية ، والعمل بهذه النقاط يمثل نوع من التوازن في حل هذه الاشكالية، كما انه يعزز الثقة بين القواعد الشعبية والسلطة التنفيذية من جهة ، والتخفيف من غضب الجماهير التي تشعر بالظلم جراء هذه التسعيرة الظالمة

الطقس في بغداد
Baghdad
63°
clear sky
الرطوبة: 25%
الرياح: 6ميل في الساعة NW
H 63 • L 45
60°
الجمعة
Weather from OpenWeatherMap